منتدى تعليمي ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحفيز الصّائمين للفوز بمغفرة ربّ العالمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dj karima

avatar

المساهمات : 3629
تاريخ التسجيل : 22/09/2011
العمر : 29
الموقع : بلدية وادي الفضة ولاية الشلف

مُساهمةموضوع: تحفيز الصّائمين للفوز بمغفرة ربّ العالمين   الإثنين يونيو 27, 2016 1:45 am

إنّ الله تعالى فتح للنّاس مواسم المغفرة لنزداد فيها عبادة وتقرّبًا، ويرتفع مؤشر الاجتهاد، وحتّى يحصل الاستدراك لما فات من أعمال طوال العام، وحتّى يذهب عن قلوبنا ما ران عليه من الغفلة والبُعد والتّكاسل والتّقصير والذّنوب والسيّئات، فيكون موسم رمضان وغيره من المواسم المعروفة موسمًا لغسل السيّئات وتكفير الذّنوب، وليكون المرء فيها أقرب إلى الله تعالى، وأحبّ إليه، وأكثر استعدادًا للقائه؛ وكذلك ليكون أكثر زهدًا في الدّنيا، وأكثر محبّة للآخرة واستعدادًا لها.

أعظم ما يُميّز رمضان أنّه فرصة لتحصيل المغفرة، بل إنّه من لم يُغفر له في رمضان متى يُغفر له؟ ألم يقل النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام: “ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثمّ انسلخ قبل أن يُغفر له”، وقوله: “ومن أدرك رمضان فلم يُغفَر له دخل النّار فأبعده الله وأسحقه، قُل: آمين، فقلت: آمين”، فمغفرة الذّنوب وحطّ الأوزار وتكفير السيّئات هي من أهم ما جاء به رمضان، وهي لمَن صامه إيمانًا واحتسابًا، وامتثالاً وتعبُّدًا.

فلينظر المسلم إلى نفسه وكسبه، وعمله وآثاره، هل يرى إلاّ التّقصير، هل يرى إلاّ الذّنوب، هل يرى إلاّ الآثام والأخطاء، وكلّ بني آدم خطّاء، وهذه الأخطاء ليست متناثرة هنا وهناك، بل هي جبال من الأوزار، لا يغسلها ولا يُذهبها إلاّ مغفرة الرّحيم الغفّار، الّذي دعا عباده إلى التعرّض لنسمات رحمته، ومواسم مغفرته.

إنّ كثيرًا من النّاس عن هذه الدّعوة لغافلون، ولها مضيّعون، وبأسبابها لا يأخذون، ولفواتها لا يُبالون، فهل ندري ما قيمة هذه الدّعوة؟ ومَن دعا إليها؟ إنّ الدّاعي إلى المغفرة هو الله عزّ وجلّ، فإذا دعانا ربّنا إلى أمر فهل نرد دعوته؟ إذا فتح ربّ العزّة باب مغفرته وتجاوزه عن ذنوبنا فهل نولّ ظهرنا لها؟ ونُقبل على كسب المزيد من الذّنوب، ونتكاسل ونُسوّف، ونُفضّل النّوم على تحصيل أسباب المغفرة، ونتغيّب عن صلاة القيام موضع عباد الرّحمن الّذين يبيتون بين السّجود والقيام، فالله تعالى يُنادي على عباده: {وَاللهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ}.

وإنّ الّذي لا يستجيب لدعوة الجنّة والمغفرة فهو عُرضة لأن يستجيب لدعوة البُعد عن الله والشّقاء في الدّنيا والآخرة، فقد سبقت آية الدّعوة إلى المغفرة التّحذير من دُعاة النّار والهلكة، قال تعالى: {أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ}، أي احذروا إجابة دُعاة الغفلة والمعصية، ولكن أجيبوا دعوة الجنّة والمغفرة، وإنّ الّذي لا يستجيب لدعوة الله من أجل تحصيل المغفرة لمحروم حقًّا، بل قد يكون ممّن طُبع على قلبه وكُتب من أهل الشّقاء، إذ كيف لا يستجيب العبد مع أنّ الله يُرغّب عباده ترغيبًا عجيبًا، فهو يعد بالمغفرة الأكيدة والزّيادة والفضل، قال سبحانه: {وَاللهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلاً}، وقد جاء سياق الآية مُقدّمًا لفظ الجلالة لتقدير هذه المغفرة والتّعريف بالدّاعي إليها وهو الله، ليتأكّد في النّفوس صدق الدّعوة والوعد، {وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللهِ}، وإنّ هذه المغفرة واسعة تشمل كبائر الذّنوب وعظيم الأوزار، قال تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ}، وقال سبحانه: {وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلَى ظُلْمِهِمْ}، فالله تعالى دعا النّاس للإصابة من المغفرة رغم توالي ذنوبهم، وتكرار معاصيهم، لم يُقنطهم من دواعي مغفرته، ولم يغلق دونهم بابه، فكيف يزهد المسلم والله يدعوه إلى نيل إحسانه وكرمه؟ وكيف يغفل عن فرصة رمضان للخروج من المظالم الّتي اقترفها طوال عامه؟
إنّه لا ينبغي مُقابلة هذه الدّعوة إلاّ بالمسارعة إليها، فلا يدري العبد ما تبقى من عُمره، بل إنّ الله أمر عباده بالمسارعة لنيل مغفرته فقال: {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ}، فكيف نترك المسارعة في الفضل والدرجات الّتي وعد الله عليها بالجنّة والنّعيم الدّائم، والّتي تفوّت بفوات المواسم، ومُضي الأعمار، ونُسارع وراء طلب الدّنيا الّتي ضمنها الله للعباد، وهي الّتي لَن يفوت العبدَ منها رزق مُقدّر، ولَن يَحصل له منها حظّ غير مكتوب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحفيز الصّائمين للفوز بمغفرة ربّ العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابو الحسن التعليمية :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: